إكتشاف كنز كبير في البحر المتوسط.. يعود للقرن الخامس قبل الميلاد !!

0 40

كشفت البعثة الأثرية المشتركة بين المصريين والفرنسيين، والتي تديرها المجلس الأعلى للآثار بالتعاون مع المعهد الأوروبي للآثار البحرية، عن اكتشاف معبد مخصص للإلهة أفروديت يعود إلى القرن الخامس قبل الميلاد في مدينة الإسكندرية.

تم العثور على العديد من القطع الأثرية ذات الأهمية في معبد آمون جريب، خلال عمليات الحفر تحت الماء في مدينة تونيس هيراكليون المغمورة في خليج أبي قير بالإسكندرية.

وأفاد مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، بأن البعثة اكتشفت داخل المعبد العديد من القطع الأثرية المصنوعة من البرونز والخزف والتي قد جرى استيرادها من اليونان. وعثر أيضاً على بقايا هياكل مدعومة بأعمدة خشبية تعود إلى القرن الخامس قبل الميلاد.

من جانبه، أشار فرانك جوديو، رئيس المعهد الأوروبي للآثار البحرية، إلى أن البعثة اكتشفت أيضاً المنطقة التي كانت تستخدم لتخزين القرابين والنذور والعناصر الثمينة في معبد آمون الغربي. وتتضمن هذه القطع الثمينة مجموعة من الحلي الذهبية مثل أقراط على شكل رأس أسد وعين واجيت ودلاية، بالإضافة إلى أوانٍ مصنوعة من المرمر كانت تستخدم لتخزين العطور ومراهم التجميل. وعثرت البعثة أيضاً على مجموعة من الأطباق الطقسية المصنوعة من الفضة والتي كانت تستخدم في الطقوس الدينية والجنائزية، بالإضافة إلى قبضة يد نذرية من الحجر الجيري وأبريق على شكل بطة مصنوع من البرونز.

أما الدكتور إسلام سليم مدير عام إدارة الآثار الغارقة، فقال إن مدينة تونيس هيراكليون الغارقة تقع على بعد 7 كم من ساحل أبو قير، وكانت تعتبر أكبر ميناء لمصر على ساحل البحر المتوسط قبل أن يؤسس الإسكندر الأكبر مدينة الإسكندرية عام 31 قبل الميلاد فتسببت الزلازل التي ضربت البلاد في غرق المدينة بالكامل تحت سطح البحر. وقد تمت إعادة اكتشافها عام 2000 م.

 

المصدر : لبنان 24

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.